التخطي إلى المحتوى

وتغلب إشبيلية على روما 4-1 بركلات الترجيح يوم الأربعاء ليحقق رقمًا قياسيًا باللقب الأوروبي السابع ويلحق أول هزيمة للمدرب جوزيه مورينيو في ست نهائيات أوروبية.

تصدى المغربي ياسين بونو ، حارس مرمى إشبيلية ، لجيانلوكا مانشيني وروجر إيبانيز ، فيما تألق لاعبو المنتخب الإسباني وأحرزوا أول أربع تسديدات دقيقة ، بعد انتهاء المباراة بالتعادل 1-1 بعد فترتين إضافيتين. لذلك لجأ كلا الفريقين إلى ضربات الجزاء.

ومنح باولو ديبالا التقدم للفريق الإيطالي بعد هجمة مرتدة في الدقيقة 35 ، لكن إشبيلية سيطر على المباراة وتعادل بفضل هدف مرماه سجله مانشيني في الدقيقة 55.

وبهذا الفوز ، سيلعب إشبيلية في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل ، رغم أنه سينهي موسم الدوري الإسباني بعيدًا عن المربع الذهبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *