التخطي إلى المحتوى
حالاً كيف نواجه إعلانات الإنترنت المزعجة؟.. دراسة مصرية تجيب

نالت درجة الماجستير في الإعلام..

الباحثة المصرية علياء حسن خلال مناقشة الماجستير.

أوصت دراسة بحثية مصرية حديثة «بإجراء حملات توعية لتنفيذ حملات توعية شاملة تستهدف الشباب المصري لتثقيفهم حول حقوق الخصوصية في سياق الإعلانات المستهدفة»، في ظل انتشار الإعلانات المزعجة على شبكة الإنترنت.

وقالت الباحثة علياء علي حسن، مساعد التدريس كلية اللغة والإعلام بالأكاديمية العربية للنقل البحري «يجب أن تؤكد هذه الحملات أهمية فهم وتأكيد حقوقهم في الخصوصية عبر الإنترنت تحت إشراف وزارة الشباب والرياضة المصرية».

وناقشت كلية اللغة والإعلام بالاكاديمية العربية للنقل البحري، رسالة ماجستير للباحثة علياء علي حسن بعنوان « تأثير الإعلانات الموجهة علي حق الخصوصية للشباب المصري»، وتم منح الباحثة درجة الماجستير بتقدير ممتاز.

وتسلط هذه الدراسة الضوء على «العلاقة الحاسمة بين الإعلانات وحقوق الخصوصية»، إذ دعت الباحثة في سياق رسالتها التي نالت درجة الماجستير إلى «دمج تعليم الخصوصية في المدارس، والتعاون مع المؤسسات التعليمية لدمج تعليم الخصوصية في المناهج الدراسية». ونوهت الباحثة المصرية إلى أن «تشجيع المنصات الرقمية ومقدمي الخدمات على تطوير أدوات خصوصية سهلة الاستخدام تمكن الشباب المصري من إدارة إعدادات الخصوصية عبر الإنترنت والتحكم فيها بسهولة».

تعزيز ممارسات الإعلان الأخلاقية

وأوصت الباحثة «بتعزيز ممارسات الإعلان الأخلاقية بين الشركات والمعلنين، وتشجيع الشفافية في أساليب جمع البيانات والتأكد من إعلام المستخدمين بكيفية استخدام بياناتهم للإعلانات المستهدفة»، كما اقترحت دعم «اعتماد تقنيات تعزيز الخصوصية، مثل أدوات حظر الإعلانات وأدوات مكافحة التتبع، من خلال تثقيف المستخدمين حول فوائدها وكيفية استخدامها بشكل فعال للتخفيف من تأثير الإعلانات المستهدفة المتطفلة».

من مناقشة رسالة الماجستير. (خليجيون)

واقترحت الدراسة «تزويد مستخدمي المنصات الرقمية، وخاصة الشباب، بخيارات لتخصيص تفضيلات الإعلانات، والتحكم في أنواع البيانات المجمعة، وإلغاء الاشتراك بسهولة في الإعلانات».

برامج الثقافة الرقمية

وحثت علياء علي حسن على «تعزيز برامج الثقافة الرقمية التي تستهدف الشباب المصري، مع التركيز على تثقيفهم حول تعقيدات الإعلانات المستهدفة، والآثار المترتبة على الخصوصية، وخطوات حماية معلوماتهم الشخصية عبر الإنترنت».

وتكونت لجنة الحكم والمناقشة من وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي «مناقشًا»، والدكتور سامي عبد الرؤوف طايع الاستاذ بكلية الإعلام جامعة القاهرة ومستشار رئيس الاكاديمية لكليات الاعلام، مشرفًا ورئيسًا، والاستاذ الدكتور حنان يوسف عميد كلية الإعلام بالاكاديمية العربية للنقل البحري «مناقشًا».

من مناقشة رسالة الماجستير. (أرشيفية)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *